تساقط الشعر الوراثي

تساقط الشعر الوراثي
 الثعلبة ذكرية الشكل لدى الرجال والسيدات
تتلف بصيلات الشعر التي تثبت الشعر في فروة الرأس في حالة الإصابة بتساقط الشعر الوراثي (الثعلبة ذكرية الشكل). وتستجيب البصيلات بحساسية شديدة لهرمون الجنس الذكري التستوستيرون ويرجع ذلك إلى فرط الحساسية الوراثي. وتقل مرحلة نمو الشعر بدرجة كبيرة. ويظهر تساقط الشعر الوراثي لدى الرجال في جانبي الرأس أولاً وغالبًا ما يمتد لتظهر مناطق صلع في الجزء العلوي من الرأس. ويظهر لدى السيدات المصابات بهذه الحالة نحول الشعر بطول مفرق الرأس. 



تطور تساقط الشعر الوراثي
يتوقف حدوث الثعلبة ذكرية الشكل على مستويات هرمون الأندروجين الذكري. وتظهر العلامات الأولى لهذا الاستعداد الجيني بعد البلوغ، في الفترة بين سني 20 و30 عاماً. فيتراجع الشعر في بادئ الأمر بطول بداية الشعر في مقدمة الرأس، ثم يتزايد نحوله بالجزء العلوي من الرأس. وينتشر الصلع عند بعض الرجال في جميع مناطق الرأس. وبالرغم من ذلك، يستمر الشعر لدى كثير من الأشخاص على جانبي الرأس وعند العنق.
إلا أنه، في حالات نادرة، تفقد السيدات شعرها لأسباب وراثية. وبالرغم من ذلك، عادةً لا يظهر لدى النساء أو الرجال الذين يعانون من تساقط الشعر منذ الولادة ارتفاعًا لمستويات التستوستيرون. إنما يتمثل أحد العوامل الرئيسية لحدوث تساقط الشعر في أن جذور الشعر تتجاوب بصفة خاصة وبحساسية مع هرمون دايهيدروتيستوستيرون (DHT) الستيرويدي.
 
العوامل المتعددة ذات التأثير المتبادل
العوامل الثلاثة التالية تلعب دورًا رئيسيًا في حالة الإصابة بالثعلبة ذكرية الشكل:
 
1. العمر
مثلما تنخفض مقاومة الخلايا الحية في العموم مع تقدمك في العمر تقل درجة مرونة الشعر أيضًا مع مرور السنوات. ويفقد الأشخاص الذين لديهم استعدادًا جينيًا المزيد من الشعر مع تقدمهم في العمر. ولدقة التعبير، لا يمثل ذلك تساقطًا للشعر بل نموًا لشعر جديد بمعدل منخفض. وعند السيدات والرجال على حدٍ سواء، ينخفض إنتاج عوامل النمو الخاصة بالجسم مثل IGF-1 (عامل نمو مشابه للأنسولين)، وKGF (عامل النمو الخاص بالخلايا الكيراتينية)، وVEGF (عامل النمو الخاص بالغشاء الداخلي للأوعية الدموية) عند التقدم في العمر. وبالتالي لا يتم تعويض الشعر المتساقط نظرًا لنقص محفزات النمو.
 
2. الهرمونات
إن الهرمونات باعتبارها مواد ناقلة في الجسم تؤدي العديد من الوظائف. فهي تؤثر على استمرار دورة نمو الشعر ونشاط انقسام خلايا بصيلات الشعر.
 
وينخفض إنتاج هرمون النمو HGH مبكرًا حتى مع بلوغ سن العشرين. ومع مرور كل عشر سنوات ينخفض الإنتاج بنسبة أخرى تبلغ 14 بالمائة. وعندما تقل هرمونات النمو، ينخفض معدل تكون الشعر الجديد وزيادة كثافته أيضًا وفقًا لذلك.
 
وعادةً ما يحدث تساقط الشعر المرتبط بالعمر لدى السيدات بعد انقطاع الطمث فقط، حيث يقل إنتاج هرمونات الأنوثة ويمكن أن يصبح تأثير هرمون دايهيدروتيستوستيرون الذي يسبب التلف لبصيلات الشعر ظاهرًا. ويمكن أيضًا أن تتأثر السيدات بتساقط الشعر بفعل الهرمونات، فضلاً عن الرجال، حيث يبدو الشعر الذي كان صحيًا فيما سبق خفيفًا ومفتقرًا إلى الحيوية.
 
إن الأشخاص الذين يعانون من تساقط الشعر الوراثي - سواء من السيدات أو الرجال - يعانون من حساسية جذور الشعر ضد هرمون DHT (دايهيدروتيستوستيرون)، الذي يتكون نتيجة العمليات الكيميائية التي تحدث داخل الجسم من الهرمون الذكوري تستوستيرون.
 
3. إنزيم ردكتاز ألفا-5
يتحول الهرمون الذكوري تستوستيرون إلى هرمون دايهيدروتيستوستيرون (DHT) بفعل إنزيم ردكتاز ألفا-5. وتستجيب بصيلات الشعر بدورها لدى الأشخاص الذين يعانون من تساقط الشعر الوراثي بحساسية مفرطة للغاية لهرمون DHT، حيث يتسبب هرمون DHT في إضعاف جذور الشعر وإتلافها. ويوجد نوعان من إنزيم ردكتاز ألفا-5:
ردكتاز ألفا-5 من النوع الأول (5AR1) يؤثر على مقدمة فروة الرأس فقط
ردكتاز ألفا-5 من النوع الثاني (5AR2) يؤثر على فروة الرأس بالكامل
وإذا لم يتم علاج تساقط الشعر الناتج عن هرمون DHT، فسيزداد ضمور جذور الشعر أكثر فأكثر. وستتغير بنية الشعر أيضًا نتيجةً لذلك: فسيتبدل الشعر القوي ذو الصبغة القوية (الشعر اليافع) الذي كان يظهر فيما سبق لينمو مكانه فقط شعر دقيق الحجم وخفيف عديم اللون (الشعر الزغبي). ويتضح تحت الميكروسكوب كيف يقل حجم الجذور حتى تصبح مجرد آثار باقية للجزء الخارجي من الخلية.
وتقل فترة نمو الشعر (مرحلة التنامي) عند الأشخاص المصابين بحساسية ضد هرمون DHT، وبالتالي يقل أيضًا الحد الأقصى لطول الشعر الذي يمكن الوصول إليه. فإن الرجل الأصلع قد لا تقل عنده بصيلات الشعر عن الرجل الذي ينمو الشعر على رأسه بالكامل، بل يصعب رؤية الشعر عنده نتيجة قصر مرحلة النمو. وعادةً ما تكون فروة الرأس في الجزء الخلفي من الرأس وفي منطقة العنق أقل حساسيةً لهرمون DHT. ولهذا السبب، فإن هذه الشعيرات، على سبيل المثال، صالحة لعمليات زرع الشعر بسبب تساقط الشعر الوراثي.